فاتكم القطار !

إعادة إحياء المومياوات المحنطة، وتسويقها للشارع الجنوبي بأنها قادرة على قراءة المشهد السياسي وتعقيداته وتطويعه لمصلحة الجنوب، بشكل أفضل وأقوى من ما قام ويقوم به المجلس الإنتقالي الجنوبي، ليست إلا وسيلة أخرى لخلط الأوراق وشق الصف في الجنوب..!

نحترم تاريخ هؤلاء النضالي، ونحفظ لهم حقوقهم، ولكن هناك من يستغل ضعف قدراتهم على قراءة المشهد السياسي وتعقيداته، فقد وصل هؤلاء لمرحلة العجز السياسي والشلل الفكري..!

هناك من يريد أن يرث نضال الآباء، وللأسف لدينا ثقافة وتاريخ طويل في وضع الأبناء في قوالب آبائهم، وقد خابت ظنوننا كثيراً، مع وجود بعض الاستثناءات هنا وهناك..!

أنا من أكبر المؤيدين لفتح قنوات اتصال وتواصل مع الجميع، دون استثناء، ولكن على الجميع أن يدركوا أن كل خطواتهم واتصالاتهم وتحركاتهم مرصودة، ومن يعمل اليوم مع أعداء الجنوب ويضع يده بيد المحور المعادي للمشروع العربي، لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يكون حاملاً للقضية الجنوبية أو ممثلاً لها..!

التعليقات