الجنوب شوكة في ظهر المشروع الإيراني بالمنطقة

Friday 07 August 2020 7:02 pm
الجنوب شوكة في ظهر المشروع الإيراني بالمنطقة

رأي المشهد العربي

لا يمكن الفصل بين ما تشهده العاصمة اللبنانية بيروت من كارثة إنسانية على وقع انفجار مرفأ بيروت، وبين حضور المليشيات الإيرانية المتنامي في المنطقة العربية، ومدى إمكانية تكرار ما جرى في لبنان في أي من الدول التي تتواجد فيها هذه المليشيات، وفي القلب منها اليمن، في ظل هيمنة المليشيات الحوثية على مواقع عديدة في الشمال، ما يفتح الباب أمام العديد من التساؤلات حول الأطراف القادرة على مواجهة المشروع الإيراني.

تمكنت مليشيات إيران في لبنان متمثلة في حزب الله في أن تهيمن على السلطة وبالرغم من خروج مئات الآلاف من المواطنين إلى الشوارع مطلع العام الجاري للمطالبة بتغيير السلطة الحاكمة غير أن نفوذ المليشيات بدى أقوى من الرغبة الشعبية الجامحة، لأنها تعاملت مع المدنيين العزل بقوة السلاح، واستخدمت قوتها العسكرية لضمان موقعها السياسي بعد أن سمحت في تغيير شكلي في الوجوه من دون أن تغييب الهيمنة الإيرانية.

بالنظر إلى الحالة اليمنية فإن المليشيات الحوثية المدعومة من إيران انقلبت على الشرعية بقوة السلاح قبل ستة أعوام، غير أنها لقيت مساعدة من الشرعية ذاتها التي يهيمن عليها مليشيات الإخوان وبالتالي فإنها استطاعت أن تتمدد في محافظات الشمال على وقع عمليات تسليم وتسلم الجبهات بينها وبين تنظيم الإخوان الإرهابي الذي اختطف القرار داخل الشرعية، غير أن التمدد الحوثي وقف عند حدود محافظات الجنوب بفعل بسالة القوات المسلحة الجنوبية.

لم تستطع المليشيات الحوثية أن تخترق جبهة شمال الضالع منذ أكثر من عامين، بل أنها تتعرض لهزائم يومية على يد أبناء الجنوب، بالإضافة إلى سيطرتها في السابق على بعض محافظات الجنوب لم تستمر سوى أشهر قليلة قبل أن يجري تطهيرها، الأمر الذي يجعل من النموذج الجنوبي في مواجهة المشروع الإيراني أمرًا قابلًا للتطبيق في البلدان التي تمددت فيها المليشيات الإيرانية.

تدرك العناصر المدعومة من إيران أن الجنوب بمثابة شوكة في ظهر المشروع الإيراني الذي يقوم على التمدد والتوسع أفقيًا ورأسيًا، بعد أن استطاعت القوات المسلحة الجنوبية هزيمة هذا المشروع وكبدته خسائر فادحة، وذلك لأن خسارتها عسكريًا في الجنوب تعني أن المليشيات التي تتواجد في الساحل الغربي والشمال مهددة في أي وقت حال صوبت الشرعية سلاحها باتجاه الحوثيين.

وبالتالي فإن إيران ومن خلفها قطر وتركيا يتحالفون على إفشال اتفاق الرياض، والحيلولة دون تطبيق أي من بنوده، إيمانًا بان الاتفاق يؤدي إلى هزيمة حتمية للمشروع الإيراني والأجندة القطرية التركية.

ويعول تنظيم الإخوان الإرهابي، على إسقاط الاتفاق ووأده خلال الفترة المقبلة، عبر الضغط على حكومة الشرعية، وافتعال الخروقات لوقف النار في محافظة أبين، وتعطيل المسار التفاوضي.

التعليقات

تقارير

Tuesday 22 September 2020 11:01 pm

تأكيد جديد من المملكة العربية السعودية حول أهمية اتفاق الرياض يفرض مزيدًا من التساؤلات عن مدى إمكانية أن تتوقّف حكومة الشرعية عن خروقاتها لهذا المسار...

Tuesday 22 September 2020 9:41 pm

ضمن مؤامرة شديدة الخبث تستهدف الإضرار بالتحالف العربي وتعريض أمن المنطقة برمتها لخطر الإرهاب المروّع، تواصل دولة قطر تنسيقها الخبيث مع المليشيات الحوث...

Tuesday 22 September 2020 8:28 pm

مع كل حادثة محاولة اغتيال في الجنوب، سرعان ما يتبادر إلى الأذهان ذلك الإرهاب الخبيث الذي تمارسه المليشيات الإخوانية الإرهابية التابعة لحكومة الشرعية....

Tuesday 22 September 2020 6:50 pm

يحمل التصعيد العسكري الذي دأبت على تنفيذه المليشيات الحوثية الموالية لإيران، رسالة واضحة المعالم من هذا الفصيل الإرهابي الساعي نحو إطالة أمد الحرب لأق...

Tuesday 22 September 2020 5:59 pm

رأي المشهد العربي ظهرت الوساطة القطرية بين الشرعية والمليشيات الحوثية الإرهابية إلى العلن في مأرب، ووجدت الدوحة نفسها مضطرة للتدخل بشكل أكبر في أعقاب...

Tuesday 22 September 2020 5:23 pm

من منطلق حق أصيل في الدفاع عن النفس، تواصل القوات المسلحة الجنوبية تسطير أعظم الجهود والبطولات في التصدي للإرهاب المتفاقم الذي تمارس المليشيات الإخوان...

Tuesday 22 September 2020 4:29 pm

كلفة كبيرة دفعها التعليم في اليمن من جرّاء الانتهاكات والاعتداءات الغاشمة التي ارتكبتها المليشيات الحوثية الموالية لإيران. وعملت المليشيات الحوثية خل...

Tuesday 22 September 2020 3:42 pm

جنوحٌ جديد نحو السلام عبّرت عنه القيادة السياسية الجنوبية، ممثلة في المجلس الانتقالي، فيما يتعلق بالتعاطي مع مختلف القضايا الراهنة، وذلك بالتزامن مع ا...