الوساطة القطرية بين الحوثي والشرعية تظهر للعلن

الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 17:59:00
الوساطة القطرية بين الحوثي والشرعية تظهر للعلن

رأي المشهد العربي

ظهرت الوساطة القطرية بين الشرعية والمليشيات الحوثية الإرهابية إلى العلن في مأرب، ووجدت الدوحة نفسها مضطرة للتدخل بشكل أكبر في أعقاب تضييق التحالف العربي الخناق على المليشيات الحوثية خلال الأيام الماضية، وهو ما جعل القيادي الحوثي المدعو مهدي المشاط، يعلن عن مبادرته بشأن الحوار بإيعاز قطري من أجل تقسيم مناطق السيطرة والنفوذ داخل المحافظة.

عبَر خطاب المشاط الذي تحدث فيه عن مبادرة تحتوي على تسع نقاط مطالبًا بقبولها لإيقاف هجمات قواته، عن أن عمليات تسليم وتسلم الجبهات التي جرت خلال الأشهر الماضية كانت بتنسيق قطري وأن هروب الشرعية من مناطقها وتركها للأسلحة والمعدات للعناصر المدعومة من إيران أمر جرى التوافق حوله بما يدعم قوة تلك العناصر في الشمال بمقابل تفرغ الشرعية لمعاداة الجنوب عبر معسكرات التدريب التي جرى تدشينها في مأرب وتعز وشبوة.

يعد جوهر الوساطة القطرية في مأرب أنها ضمنت مكاسب مالية وسياسية للطرفين، إذ أنها نصت على إبقاء سيطرة السلطة المحلية التابعة لحزب الإصلاح الإخواني على مأرب، ووقف إطلاق النار الشامل في المحافظة، مع تخصيص إيرادات النفط والغاز لصرف مرتبات الموظفين وتزويد صنعاء ومناطق سيطرة المليشيات بالكهرباء من المحطة الغازية، وفتح الطرقات من صنعاء ومناطق سيطرة الحوثيين إلى مأرب وعدم اعتراض المسافرين.

تتعامل قطر مع كل من الحوثي والشرعية على أنهما ذراع واحدة لمواجهة المشروع العربي الساعي لإنهاء الأزمة اليمنية وتوظف الطرفين من أجل إرباك التحالف العربي وتحريف بوصلة المواجهة مع المشروع الاستعماري الإيراني بما يساهم في تقويته وضمان استمرار نفوذ طهران أطول فترة ممكنة.

ليس من الممكن إنجاح الوساطة القطرية في مأرب في ظل رغبة التحالف العربي بتقليم أظافر المليشيات في محافظات الشمال، ولا يتوافق مع الخطط الجديدة للتحالف التي تقوم على تصعيد العمليات العسكرية ضد المليشيات من أجل إرغامها على السلام، كما أن المبادرة القطرية تستهدف بالأساس مد الحوثي بالمشتقات النفطية لتعويضها عن تقلص الدعم الإيراني الوارد إليها خلال الأشهر الماضية على إثر التضييق الأمريكي على طهران.

تبرهن الوساطة القطرية على أنه لا أمل في الوصول إلى سلام في القريب العاجل، حتى وإن جرى التوصل لأي اتفاقات فإنها ستكون شكلية لأن هناك هدفا واضحا وهو استعداء الجنوب، وأن أي اتفاقات سوف تجري بين الحوثي والشرعية سيكون هدفها الأساسي هو السيطرة على المقدرات الجنوبية وإيجاد موطئ قدم للقوى الإقليمية المعادية من أجل بناء قواعد عسكرية في مناطق بحرية على حدود خليج عدن ومضيق باب المندب.

يمكن القول إن ظهور الوساطة القطرية في هذا التوقيت بمثابة دليل قاطع على أن هناك تحركات إقليمية تمنع تنفيذ بنود اتفاق الرياض الذي يستهدف تصويب بوصلة الشرعية وأن جهود المملكة العربية السعودية تواجه بمؤامرات تقوض الحل السياسي وهو ما يفسر إصرار المملكة والتحالف العربي أيضًا على تطبيق الاتفاق بكافة بنوده.

التعليقات

تقارير

الاثنين 19 أكتوبر 2020 18:02:00

رأي المشهد العربي فشلت الشرعية في اختراق العاصمة عدن عبر الأساليب العسكرية التقليدية، وأحبطت القوات المسلحة الجنوبية محاولاتها العديدة ونجم عن ذلك خس...

الاثنين 19 أكتوبر 2020 00:41:00

شنت مليشيا الحوثي الإرهابية معارك على جبهات عديدة في محافظة الحديدة، اليوم الأحد، في محاولة حفظ ماء وجهها بعد أن تلقت هزائم فادحة على يد القوات المشتر...

الأحد 18 أكتوبر 2020 23:59:00

لم تنجح الأمم المتحدة في اتخاذ أي قرارات من شأنها أن تحد من جرائم إيران ومليشياتها في اليمن، وفي كثير من الوقائع فإنها أبدت حرصا على عدم التعامل مع إي...

الأحد 18 أكتوبر 2020 23:09:00

تمكن التحالف العربي من إحباط هجمات عديدة كانت المليشيات الحوثية تنوي القيام بها باتجاه المملكة العربية السعودية، وهو ما يعني أن هناك جهودا استخباراتية...

الأحد 18 أكتوبر 2020 22:14:00

يوظف المجلس الانتقالي الجنوبي ذكرى ثورة 14 أكتوبر المجيدة من أجل استعراض قضية الجنوب العادلة أمام المجتمع الدولي وعلى المستوى الداخلي أيضا، ويستهدف اس...

الأحد 18 أكتوبر 2020 21:17:00

يصعب الفصل بين إرسال إيران سفيرا لها إلى صنعاء، أمس السبت وبين استقبال قطر القيادي الحوثي عبدالملك العجري بصفته سفيرا للحوثيين في الدوحة، الأسبوع الما...

الأحد 18 أكتوبر 2020 20:09:00

لعل أبرز ما يؤرق الشرعية في الوقت الحالي يتعلق بانطلاق قطار التنمية في العاصمة عدن والتي تشهد منذ تعيين المحافظ أحمد حامد لملس نشاطًا مكثفًا على مختلف...

الأحد 18 أكتوبر 2020 19:02:00

ضاعفت مليشيات الشرعية من جرائمها اليومية بحق المواطنين في محافظة شبوة الواقعة تحت سيطرتها، في خطوة تستهدف تمهيد الطريق أمام وصول المال القطري الذي يمث...