هل من فرص جديدة أمام اتفاق الرياض؟

الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 18:00:00
هل من فرص جديدة أمام اتفاق الرياض؟

رأي المشهد العربي

خلال زيارته التي قام بها إلى محافظة المهرة، أمس الاثنين، طالب السفير الأمريكي لدى اليمن كريستوفر هينزل، بتنفيذ اتفاق الرياض على وجه السرعة.. لم تكن هذه أول دعوة توجه لضرورة الإسراع في إنزال الاتفاق على الأرض وبالطبع لن تكون الأخيرة، لكن هناك سؤال يطرح نفسه في أذهان أبناء الجنوب مفاده: إلى أي مدى من الممكن تنفيذ اتفاق الرياض على الأرض بعد عام كامل من المراوغات التي لا تنتهي من جانب الشرعية؟

الإجابة عن هذا السؤال تتطلب النظر إلى الظروف المحيطة بالاتفاق حاليًا، والتي يأتي على رأسها أوضاع الشرعية ذاتها، إذ أنها أضحت مفككة عما كانت عليه قبل عام تقريبًا، ما انعكس على حجم الاختراقات داخلها، ووجدت قوى إقليمية معادية منافذ عديدة لتوجيه قرارها، وبالتالي فإن قرار التزامها بالاتفاق من عدمه لم يعد بيدها ولكن بيد تيار واسع أضحى ينفذ توجيهات قطر وتركيا.

إذا ذهبنا إلى تلك القوى المعادية التي أضحت متحكمة إلى حد كبير في قرار الشرعية وعلى رأسها قطر وتركيا فإن هاتين الدولتين ليس لديهما رغبة في إنزال الاتفاق لأنه يعني خسارة الرهان على تيار تنظيم الإخوان الذي لن يكون لديه مكان في الحكومة الجديدة، وبالتالي فإن المناوشات مع التحالف العربي لن تكون مؤثرة مثلما الحال حاليًا في ظل عرقلة هذا التيار للاتفاق مع رضوخ الرئيس اليمني المؤقت عبدربه منصور هادي لتوجهات تنظيم الإخوان.

أما إذا نظرنا إلى التحالف العربي فهو لديه تصميم على إنقاذ الاتفاق ومستعد لخوض غمار المفاوضات لحين إرغام الشرعية على تنفيذه باعتبار أنه الحل الأسلم نحو إنهاء الصراع القائم حاليًا، تحديدًا وأن هناك إدراكا عربيا بأن استمرار الأوضاع كما هي الآن سيكون في صالح قوى معادية تحاول التمدد إلى الجنوب بكافة السبل، وتستغل تجميد الاتفاق لكي تحقق أكبر اختراقات ممكنة، ما يفسر زيادة الحضور التركي الذي مازال يستكشف الأوضاع استعدادًا لتنفيذ مخططه الاحتلالي.

أما الطرف الآخر والذي يتمثل في المجلس الانتقالي فموقفه لا يختلف عن التحالف العربي وقدم جميع ما يثبت حسن نواياه نحو تطبيق الاتفاق وسهل مهمة المملكة العربية السعودية في الضغط على الشرعية بعد أن قدم خططه لتنفيذ الشق العسكري وأبدى مرونة كبيرة في تشكيل حكومة الكفاءات بما يدعم خروجها إلى النور.

أمام تلك النظرة العامة نكون أمام قناعة بأن إمكانية إنزال الاتفاق على الأرض مازالت قائمة لأن هناك طرفين يمارسان ضغوطًا على الشرعية، لكن المشكلة الأساسية تكمن في قدرة الأطراف الإقليمية على جذب الشرعية إلى صفهم، وهو أمر من الممكن التغلب عليه من خلال خلق رأي عام عالمي داعم للاتفاق بما يضاعف من الضغوطات على الشرعية والقوى الإقليمية الداعمة لها.

وهو أمر تحدث عنه الرئيس عيدروس الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الذي أكد أنه أطلع المجتمع الدولي والدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، على جميع الخطوات، والطرف المعرقل للاتفاق، وهي خطوة من شأنها إفساح المجال أمام القوى الفاعلة بالمجتمع الدولي لممارسة ضغوطاتها على محور الشر القطري التركي.

التعليقات

تقارير

الاثنين 1 مارس 2021 00:47:00

أقدمت المليشيات الحوثية الإرهابية على جملة من الاعتقالات في صفوف عناصرها خلال الأيام الماضية وشملت عددا من الأسرى المفرج عنهم مؤخرا بفعل الاتفاق مع ال...

الأحد 28 فبراير 2021 23:17:00

اعتادت الشرعية الإخوانية على شن حرب الخدمات ضد الجنوب بعد أن فشلت عسكريا في تحقيق أهدافها التي تمثلت في احتلال الجنوب والسيطرة على مقدراته، ما يبرهن ع...

الأحد 28 فبراير 2021 22:12:00

تدخل المجلس الانتقالي الجنوبي للتعامل مع خيانات مليشيات الإخوان في حضرموت بعد أن دفعت مليشيات الشرعية الإخوانية بتعزيزات، إلى خط ساه - المكلا، في وادي...

الأحد 28 فبراير 2021 21:15:00

حققت القوات المسلحة الجنوبية نجاحات عديدة في مواجهة المليشيات الحوثية الإرهابية على جبهة الضالع خلال الأيام الماضية، واستطاعت بسالة أبناء الجنوب أن تس...

الأحد 28 فبراير 2021 20:18:00

اندلعت موجة غضب دولية ضد الإرهاب الحوثي الذي استهدف مناطق مدنية بالمملكة العربية السعودية خلال الساعات الماضية، ما شكَل دعما دوليا للتحالف العربي في م...

الأحد 28 فبراير 2021 19:41:00

تدفع المليشيات الحوثية باتجاه تعقيد الأزمة اليمنية المستمرة للعام السادس على التوالي وذلك بعد أن صعدت من عملياتها الإرهابية ضد المملكة العربية السعودي...

الأحد 28 فبراير 2021 18:01:00

رأي المشهد العربي يعيش الجنوب منذ فترة ليست بالصغيرة، بين براثن أزمات أمنية وخدمية ضمن مؤامرة إخوانية غادرة، تفرض ضرورة التحرك بشكل عاجل للعمل على اس...

الأحد 28 فبراير 2021 01:45:00

على غرار الحوثيين، تتمادى المليشيات الإخوانية الإرهابية في جرائمها واعتداءات التي تستهدف العاملين التابعين لمنظمة الأمم المتحدة، ضمن إرهاب يشبه أيضًا...