طريق أبواليمامة..أمانة في أعناقنا

منطقة "مشألة" التي تتناثر قراها بين سلاسل الجبال وبطون الأودية في يافع، ربما كانت من المناطق الأكثر حضوراً في سفر النضال الوطني منذ ما قبل الاستقلال، فقد احتضنت جبالها المنيعة الثوار المطاردين وعلى رأسهم الشهيد سالم ربيع علي وعدد من رفاقه الفدائيين الذين وصلوا إليها حينها خائري القوى ودخلوا مسجد إحدى القرى لينالوا قسطا من الراحة، وفي انتظار ما سيأتيهم به سكان القرية من طعام وشراب، كي يسدوا رمق جوعهم وجور عطشهم، فانبرت إحدى نساء القرية وطلبت من أهل القرية أن يذبحوا العجل الذي تملكه، ثم طبخت اللحم والخبز لضيوف القرية. وحين تسنم الرئيس سالمين رئاسة البلاد لم ينَس كرم تلك "المشألية" فقام بزيارة رد الجميل لها وأكرمها رغم صعوبة الوصول اليها.

يكفي "مشألة" فخراً أنها مسقط رأس أسد الجنوب وقاهر الإرهاب الشهيد القائد منير محمود أبو اليمامة، وقائمة طويلة من الشهداء الأبطال الذين لونوا خارطة الجنوب من أقصاه إلى أقصاه، بدمائهم الزكية، في جميع مراحل نضال شعبنا، نذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر: الشهيد القائد محمد صالح طماح، والشهيد العميد راجح صالح بن نصور والشهيد عبدالمجيد بن شجاع وعشرات الشهداء.

وحين نتفاخر بالتراث الفني يبرز ابن مشأله الشاعر الفنان يحيى عمر اليافعي "أبومعجب" الذي نقل الفن والغناء اليافعي إلى بلدان كثيرة، ويظل فنه يجوب الأجواء عبر العصور.. ومع ذلك لم تلقَ هذه المنطقة إلا الجحود والإهمال من قبل كل الحكومات المتعاقبة منذ ما بعد الاستقلال الوطني وحتى اليوم. وما زالت هذه المنطقة الولادة للأبطال والمبدعين مقطوعة عن العالم لانعدام شريان الحياة المتمثل بالطريق المعبدة، التي ستخفف على سكانها عناء التنقل والسفر، وتسهل تواصلهم مع محيطهم.

شخصياً تُقتُ كثيراً لزيارة مشألة، لكنها رغم قربها، أصبحت أبعد من "مكة" لصعوبة إليها في طريق بدائي صعب بين سلاسل الجبال..قلت هذا للشهيد "أبى اليمامة" قبل استشهاده بأشهر حينما قاد حملة بنفسه لشق وتعبيد الطريق، وكانت الخطوة الأولى في فبراير 2019م عند الإعلان عن مزاد لصالح الطريق، لتحفة أثرية عبارة عن "خوزة" كانت تستعمل قديماً لصب رصاص بندقية "الجرمل" القديمة، تبرع بها مالكها الشيخ سعيد يوسف الماتري، وفاز بها بالمزاد عبدالقادر زيد بن الحاج مقابل سبعة مليون ريال لصالح الطريق وزاد من كرمه أن أهدى التحفة للعميد منير أبو اليمامة.

وكانت تلك الخطوة فاتحة خير فقد تتالت بعد ذلك التبرعات وتعالت الأصوات لطرح ذلك المشروع على الدولة والداعمين، وتصدر ذلك الشهيد (أبو اليمامة) الذي كانت هذه الطريق أولوية بالنسبة له، وبدأت الأعمال فيها بتكاتف الأهالي ودعم رجال المال والأعمال وأهل الخير، في ظل غياب دور الدولة عن دعم المشاريع. علماً أنها ستختصر كثيراً الطريق المؤدية إلى بقية مناطق يافع المجاورة عبر المفلحي-الموسطة- لبعوس الحد، وتخفف مع بقية الطرق الأخرى التي يجري شقها بمبادرات أهلية، من معاناة الزحام الذي يمر عبر الطريق المعبد الوحيد (نقيل الخلا).

لقد قطع الشهيد أبو اليمامة عهداً في حياته لإنجاز هذا الطريق، فيما كان يقاتل في كل شبر جنوبي لملاحقة العناصر الإرهابية كي ينعم شعب الجنوب بالأمن والطمأنينة، وبدأ العمل الفعلي بالطريق بمتابعة شخصية منه وبتجاوب كبير من أبناء منطقته الذين بادروا لجمع التبرعات بسخاء، لكنها غير كافيه ولا بد من جود بصمات للدولة في منطقة كان لأبنائها شرف تثبيت أركان الدولة والذود عن الوطن في كل الأحداث.

نعم..لم تستكمل الطريق في حياة أبي اليمامة– طيب الله ثراه- لأنه ذهب لتعبيد طريق أهم وأعظم بدمه الطاهر، هي طريق الحرية والاستقلال مع كوكبة من الشهداء الأبطال ممن استشهدوا في حادثة إرهابية مطلع أغسطس 2019م، وغادرنا قبل أن يحقق حلمه في طريق حديث تمر في مسقط، هي طريق (العسكرية- مشألة-المفلحي).

فهل نحقق حلمه بعد استشهاده.. إن ذلك أقل وفاء له ولكل الشهداء، ليس فقط من قبل المجتمع، بل ومن الحكومة وقيادة المجلس الانتقالي الجنوبي، وكل محبي الخير..

فلتتظافر الجهود لتحقيق حُلم أسد الجنوب، بإنجاز الطريق التي تحمل اسمه(طريق أبو اليمامة) والتي تبدأ بالعسكرية مروراً بمشألة ووصولا إلى المفلحي لتلتحم بالطريق المعبد التي تربط المفلحي بلعبوس والحد.

التعليقات