متى يُغير المجتمع الدولي استراتيجية تعامله مع الحوثيين؟

الجمعة 5 مارس 2021 18:01:00
متى يُغير المجتمع الدولي استراتيجية تعامله مع الحوثيين؟

رأي المشهد العربي

على مدار ست سنوات ماضية لم تتعرض المليشيات الحوثية لضغوط دولية تجبرها على وقف جرائمها تجاه المدنيين، باستثناء قرار تصنيفها منظمة إرهابية والذي لم يستمر سوى أسابيع قليلة وتراجعت الإدارة الأمريكية الجديدة عنه سريعا، وهو ما تسبب في زيادة وتيرة العمليات الإجرامية التي أدت إلى أسوأ كارثة إنسانية في تاريخ العالم الحديث في اليمن، بل إنها تمددت لتشمل دولا أخرى، في إشارة إلى سعى المليشيات لتمديد جرائمها إقليميا.

حينما نتحدث عن ضرورة تعامل المجتمع الدولي مع المليشيات الحوثية فإن ذلك لا يعتبر ضعفا أو عدم قدرة على مجابهة العناصر المدعومة من إيران، لأن التحالف العربي استطاع أن يُفسد مخطط طهران بتحويل اليمن إلى ولاية إيرانية، كما أن الجنوب استطاع بسرعة أن يتخلص من الاحتلال الحوثي في غضون أشهر قليلة، ومازالت المليشيات تتعرض لخسائر يومية فادحة بفعل ضربات التحالف العربي المركزة التي تصيبها.

غير أن الدعم الذي تتلقاه المليشيات الحوثية بصورة غير مباشرة هو ما يؤدي إلى استمرار جرائمها حتى الآن، إذ أن هناك تحالفا قائما الآن بين الحوثي والإخوان ويشكل أحد أهم أسباب استمرار الحرب في اليمن حتى الآن، لأنه يقوم بالأساس على تنسيق إقليمي بين قطر وتركيا وإيران، وبالتالي فإن تسليط الضوء على الحوثي فقط يجعل هناك طرفا آخر يمضي في طريقه نحو ارتكاب جرائم ضد المدنيين من دون أن يعاني أي ضغوطات خارجية.

وكذلك فإن المليشيات الحوثية تتلقى دعما غير مباشر من مبعوثي الأمم المتحدة إلى اليمن والذين تولوا هذا المنصب على مدار السنوات وآخرهم مارتن غريفيث، إذ كانت مواقفه المهادنة للحوثيين سببا مباشرا في تصعيد الجرائم وتوالي وصول الدعم إليها من القوى الإقليمية المعادية التي لم يطالها أي إدانة ولو حتى تلميحا منذ أن تولى منصبه، ما يجعل عمليات تهريب السلاح والمال والنفط المستخدم في الآلات العسكرية يصل إلى المليشيات الحوثية بكل سهولة.

الأمر ينطبق أيضا على مجلس الأمن الدولي الذي لم يفرض أي عقوبات حتى الآن على المليشيات الحوثية في حين أن هناك مئات الأدلة على ارتكاب جرائم حرب ضد المدنيين العزل، ويكتفي بالإدانة التي لا تُسمن ولا تُغني من جوع، ودائما ما تتلقى المليشيات المدعومة من إيران إشارات بالاستمرار في جرائمها لأنه لا أحد يتطرق إلى تلك الجرائم ولو على سبيل محاولة التوصل إلى حقيقة مرتكبها وفضحه وتوجيه العقوبات إليه أمام المجتمع الدولي.

يكشف توالي استهداف المليشيات الحوثية للمملكة العربية والتي كان آخرها اليوم الجمعة، بعد أن تمكن التحالف العربي من اعتراض ست طائرات مسيرة أطلقتها مليشيات تجاه خميس مشيط جنوب المملكة العربية السعودية، على ضرورة تغيير استراتيجية تعامل المجتمع الدولي مع العناصر الإيرانية وإن لم يحدث ذلك فإنه سيعبر عن تواطؤ واضح ومفضوح بعد أن تجاوزت المليشيات جميع الخطوط الحمراء.

التعليقات

تقارير

الثلاثاء 20 إبريل 2021 13:10:10

يمثّل العمل على إزالة الألغام الحوثية أحد الجهود الضخمة التي تبذلها المملكة العربية السعودية في إطار التعاطي مع الإجرام الحوثي واسع النطاق الذي يستهدف...

الثلاثاء 20 إبريل 2021 01:13:00

لم تتوقف قذائف المليشيات الحوثية التي توجهها إلى منازل المواطنين في محافظة الحديدة خلال شهر رمضان بل القوات المشتركة وثقت بعض الضربات أثناء أذان المغر...

الثلاثاء 20 إبريل 2021 00:00:00

تشتد الموجة الثانية من فيروس كورونا في محافظات الجنوب ما انعكس على أرقام الإصابات التي أخذت منحنى تصاعديا خلال الأيام الماضية، وهو ما ينذر بأوضاع صحية...

الاثنين 19 إبريل 2021 23:09:00

أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي، مع بداية هذا الأسبوع، إطلاق مبادرة "إفطار صائم"، والتي تجوب المديريات والمحافظات الجنوبية وتستهدف الوصول إلى المواطنين...

الاثنين 19 إبريل 2021 22:30:00

تستعر حملات قوى الشمال الاحتلالية ضد الجنوب منذ أن نجح المجلس الانتقالي الجنوبي في أن يصبح طرفًا معترفًا به دوليا بعد أن فرض رؤيته في اتفاق الرياض الذ...

الاثنين 19 إبريل 2021 21:25:00

في الوقت الذي ضاعفت فيه مليشيات الإخوان من الاعتقالات اليومية بحق المعارضين في المحافظات الجنوبية لم تجد سبيلا لمعاقبة من لم تستوعبهم سجونها سوى اللجو...

الاثنين 19 إبريل 2021 20:34:00

لم تكتف مليشيات الإخوان الإرهابية بتأزيم الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية للمواطنين مع دخول الشهر الكريم، غير أنها حرمت الأبرياء من الاستفادة...

الاثنين 19 إبريل 2021 20:00:00

رأي المشهد العربي هناك جملة من الوقائع تبرهن على أن مليشيات الإخوان حوَلت قوات الجيش اليمني إلى منظمة إرهابية، بدءا من طرد أي عناصر عسكرية لديها خبرا...