عادل المدوري

نشأ هذا الحزب الإخواني اليمني في ظروف إستثنائية ضمن مؤامرة قادها الرئيس السابق علي عبدالله صالح ومعه علي محسن الأحمر زعيم الجناح العسكري للإخوان في اليمن والشيخ عبدالله بن حسين الأحمر زعيم الجناح ال...

مليشيا الإخوان المدعومة من تركيا ومليشيا الحوثي المدعومة من إيران، رأسان يحركهما جسد واحد ومشروع واحد وكلاهما مواليان لصنعاء وتجمعهم الزيدية، كالأفعى التي لها رأسين في جسد واحد، فأي منهما يتحرك يجر ال...

المصاعب والشدائد تكشف المعادن، فحادثة منع القيادات الجنوبية من العودة إلى الجنوب ومحاولة تغيير أمن مطار عدن الجنوبي بقوات غير جنوبية من قبل التحالف، أظهرت مدى ترابط أبناء الجنوب قيادةً وجيشًا وشعبًا و...

تشهد هذه الأيام مديرية شقرة بمحافظة أبين مناورات عسكرية لقوات الحكومة اليمنية ويتحدث قادتها عن ساعة الصفر، كما عززت الحكومة قواتها بشقرة وخطوط التماس مع المجلس الإنتقالي الجنوبي بقوات إخوانية من محا...

الوهم مازال يعشعش في أذهان البعض من السياسيين وبالذات قيادات العقود الماضية الذين يعتقدون أن القتل والدمار والإحتيال على الناس ستعيدهم إلى السلطة ويقبل رجال الخنادق أن تقودهم رجال الفنادق، مع العلم إن...

من حق أي إنسان أن يتبنّى وجهة نظر متشددة ومتطرفة، أو وجهة نظر نرجسية، حيال الأوضاع المحيطة به، لكنه لا يعني ذلك إنه يمتلك الحقيقة الكاملة، وليس لأحد الحكم من على منبره في منصات التواصل الإجتماعي على ا...

ما أشبه الليلة بالبارحة، بعد أن حررت القوات الجنوبية بدعم من دولة الإمارات العربية المتحدة محافظتي أبين وشبوة من الإرهابيين، وأضاقت عليهم الخناق بعمليات "السيل الجارف" في أبين و "السيف الحاسم" في شبوة...

وقعت مليشيات حزب الإصلاح في شر أعمالها، فقد اختارت المواجهة المباشرة مع القبائل في شبوة وحضرموت، هذا التصعيد الخطير من قِبل تلك المليشيات الإرهابية، لن يمر مرور الكرام، وسيعجل بنهايتها وطردها من الجنو...

قصة حقيقية عشنا فصول مأساتها الرهيبة، ومراحل النكبة بأدق تفاصيلها، على أيدي شِلَّة من اللصوص، مختلفون في المذاهب والمشارب، لكن جميعهم وبلا استثناء أجمعوا على تكديسنا قهراً في الحظيرة، حتى وإن كانت هذه...

من سنن الله تعالى في الكون أن جعل الحياة متجددة، وأحوال الناس والشعوب متغيرة، والأشياء تتبدل، فالفقير اليوم سيصبح غنياً في الغد، والغني سيكون فقيراً، ومن كان رئيساً وصاحب فخامة في صنعاء، أضحى قتيلاً ف...